نائبة رئيس البعثة في سفارة الولايات المتحدة بالمغرب، إيمي كوترونا، تعلن عن اكتمال مشروع الحفاظ على فسيفساء وليلي نائبة رئيس البعثة في سفارة الولايات

ترأست نائبة رئيس البعثة في سفارة الولايات المتحدة بالمغرب، إيمي كوترونا، اليوم 20 دجنبر، حفلا في المدينة الرومانية التاريخية وليلي بالقرب من مكناس، بمناسبة الانتهاء الرسمي لأشغال مشروع تكلفته 189,000 دولار للحفاظ على الفسيفساء التاريخية في الموقع.

تعمل سفارة الولايات المتحدة بالرباط بشراكة مع جمعية إفكر للتربية على البيئة والتنمية المستدامة في هذا المشروع الذي استمر لمدة تقرب من عامين. ولقد تم دعم الأشغال من قبل وزارة الثقافة المغربية ومن خلال صندوق السفراء الأمريكيين للحفاظ على التراث الثقافي، وكان التركيز على ترميم والحفاظ على الفسيفساء التاريخية من القرنين الثاني والثالث، المستوحاة من الميثولوجيا اليونانية والرومانية.

تركزت عمليات الترميم على فسيفساء بيت أورفيوس في وليلي والعديد من لوحات الفسيفساء من موقع المدينة الرومانية القديمة باناسا، المخزنة حاليًا في وليلي. كما ساهم المشروع في تدريب الحرفيين المحليين في مجال الترميم والحفاظ على الفسيفساء لخلق مصادر قارة للدخل في المنطقة.

صرحت نائبة رئيس البعثة، إيمي كوترونا، خلال حفل الختام في وليلي: “كشريك وحليف قوي للمغرب، نتصور استمرار التعاون للحفاظ على تراثنا المشترك وتعزيز الازدهار للأجيال القادمة”.

قامت السفارة الأمريكية بالمغرب بتمويل العشرات من مشاريع التراث الثقافي في المغرب من خلال صندوق السفراء للحفاظ على التراث الثقافي، وبلغ مجموع هذا التمويل أكثر من مليون دولار لدعم مشاريع تتراوح ما بين ترميم أجزاء من قصبة المهدية بالقرب من مدينة القنيطرة إلى إنشاء أرشيف أفلام في سينما الريف بطنجة. وقد تم تمويل مشروع وليلي من قبل صندوق خاص مكرس للاحتفال بالذكرى السنوية العشرين لإنشاء صندوق السفراء للحفاظ على التراث الثقافي، والذي أنشأه الكونجرس الأمريكي سنة 2001 للحفاظ على مجموعة واسعة من التراث الثقافي في جميع أنحاء العالم.