تصريح سفير الولايات المتحدة بالمغرب السيد دافيد فيشر

Ambassador David T. Fischer

  اليوم ، وقع الرئيس دونالد ترامب إعلانا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية كما اتفق المغرب وإسرائيل ، وهما من أقرب الحلفاء لبلدنا ، على تعزيز العلاقات بشكل مهم هذه الاعلانات مثيرة تمثل بالفعل حدثاً تاريخياً في العلاقة القوية بين المغرب والولايات المتحدة، التي بنيت على مدى أكثر من مائتي سنة من الصداقة إن التاريخ الغني للعلاقات بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية فريد من نوعهإنها قديمة قدم أمريكا نفسهاكما ذكّر الرئيس ترامب العالم اليوم ، قد كان المغرب أول بلد يعترف بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1777 أود أن أشيد بالقيادة البعيدة المدى للملك محمد السادس لدعمه المستمر والقيّم في القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل السلام في الشرق الأوسط ، والاستقرار والأمن والتنمية في جميع أنحاء المنطقة والقارة الأفريقية إن إعلان اليوم يشكل مجرد بداية للعديد من التطورات الهامة القادمة في السنوات المقبلة ، و نحن نستمر في تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا

(ملاحظةالنص الكامل للإعلان الرئاسي متوفر على موقع البيت الأبيض)