المركز الثقافي دار أمريكا يحتضن لقاء حول الأمن السيبراني والدبلوماسية الرقمية مع السيدة جينيفر باكوس، النائبة الأولى لمساعد وزير الخارجية

المركز الثقافي دار أمريكا يحتضن لقاء حول الأمن السيبراني والدبلوماسية الرقمية

مع السيدة جينيفر باكوس، النائبة الأولى لمساعد وزير الخارجية

بمكتب الفضاء الإلكتروني والسياسة الرقمية

 

اللقاء تم مع طلاب مغاربة من سلكي الماجستير والدكتوراه بكليتي العلوم بن مسيك وعين الشق

 

بإمكانكم تحميل الصور عبر هذا الرابط

https://we.tl/t-Q2yLQ0pPOb

 

الدار البيضاء في 7 دجنبر 2023 – استضافت القنصلية العامة الأمريكية بالدار البيضاء، اليوم، بمركزها الثقافي دار أمريكا، لقاءا مع جينيفر باكوس، النائبة الأولى لمساعد وزير الخارجية بمكتب الفضاء السيبراني والسياسة الرقمية.

ويندرج هذا اللقاء في إطار زيارة رسمية قامت بها السيدة باكوس إلى المغرب من 6 إلى 8 دجنبر 2023، التقت خلالها بمسؤولين حكوميين وكذلك جهات فاعلة من القطاع الخاص في مجالات التكنولوجيا والأمن السيبراني.

وقالت السيدة باكوس بهذه المناسبة إن اللقاءات التي أجرتها خلال زيارتها للمغرب كانت “حاسمة في فهم نجاحات المغرب في تحوله الرقمي على أسس متينة في مجال الأمن. وركزت مناقشاتنا على كيفية عمل المغرب والولايات المتحدة معا لتحقيق أهداف المغرب في مجال تنمية القطاع الرقمي.”

وحول لقائها مع الطلاب المغاربة، علقت المسؤولة الحكومية: “كان تفاعلي مع الطلاب أحد أبرز محطات زيارتي حيث رأيت أن المغرب يمتلك رأس المال البشري اللازم لمواكبة الثورة الرقمية التي يشهدها العالم.” مضيفة أن المؤسسات مثل Cisco Networking Academy وDell ICT Innovation Hub تساهم في تنمية القوى العاملة في المغرب وبناء المهارات الرقمية.

وناقشت مجموعة من الطلاب المغاربة في سلك الماجستير والدكتوراه من كليتي العلوم بن مسيك وعين الشق عدة مواضيع مع السيدة باكوس، من بينها أهمية الدبلوماسية السيبرانية وتطور الفضاء السيبراني وتأثيره على سوق العمل الرقمي على المستوى العالمي.

وصرحت السيدة سناء الفيلالي، أستاذة علوم الحاسوب ومنسقة وحدة العلوم والرياضيات والمعلوميات بكلية العلوم بن مسيك بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء أن هذا اللقاء “يسلط الضوء على التعاون المثمر بين مؤسستنا والبعثة الدبلوماسية الأمريكية. كما تعمل هذه المبادرة على تقوية الروابط الأكاديمية وتعزيز التبادلات الدولية في مجال التحول الرقمي.”

ويحظى هذا الموضوع بأهمية خاصة في المغرب نظرا لعملية التحول الرقمي التي تنخرط فيها المملكة. علاوة على ذلك، وبعد لقاءاتها مع مختلف الفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين المغاربة في هذا القطاع، لاحظت السيدة باكوس التطور الذي حققته البلاد، وأعربت عن رغبة الولايات المتحدة في أن تكون شريكا أساسيا في عملية تعزيز مكانة المغرب كرائد قاري في هذا المجال.

وقالت السيدة باكوس: “من بين الأهداف الرئيسية للخارجية الأمريكية عبر المكتب الذي أشتغل به هو تعزيز الاستقرار السيبراني العالمي من خلال الشراكات الدولية، ودعم البنية التحتية للاتصالات الموثوقة، بما في ذلك الجيل الخامس 5G”. وأضافت أن “المغرب يخطو خطوات كبيرة في التحول الرقمي والولايات المتحدة حريصة على دعم المملكة في سعيه ليصبح رائدا قاريا في هذا المجال”.

السيدة جينيفر باكوس

جينيفر باكوس هي النائبة الأولى لمساعد وزير الخارجية لمكتب الفضاء الإلكتروني والسياسة الرقمية. في السابق، شغلت منصب القائمة بالأعمال ونائبة السفير في سفارة الولايات المتحدة في براغ، جمهورية التشيك. وقبل ذلك، شغلت منصب مديرة مكتب أوروبا الوسطى في وزارة الخارجية الأمريكية؛ مساعدة خاصة في مكتب وكيل الوزارة للنمو الاقتصادي والطاقة والبيئة؛ نائبة السفير في سفارة الولايات المتحدة في بريشتينا، كوسوفو؛ مستشارة سياسية واقتصادية في أستانا، كازاخستان؛ ورئيسة مركز الوجود الأمريكي في تولوز بفرنسا. كما عملت أيضًا في فيتنام وجامايكا. وهي حاصلة على درجة الماجستير من كلية أوروبا في بروج، بلجيكا، ودرجة البكالوريوس من جامعة براون. تتحدث السيدة باكوس التشيكية والفرنسية والروسية والقليل من الفيتنامية.

معلومات حول مكتب الفضاء الإلكتروني والسياسة الرقمية

في عام 2022، أنشأت وزارة الخارجية الأمريكية مكتب الفضاء السيبراني والسياسة الرقمية. تتمثل المهمة الأساسية لهذا المكتب في جعل الفضاء الإلكتروني أكثر أمنًا وأمانًا، وتشجيع مساءلة الحكومة، ومساعدة حلفاء الولايات المتحدة على تعزيز قدراتهم السيبرانية.

رابط تحميل الصور https://we.tl/t-Q2yLQ0pPOb